فرسان الدعم
عيزيزي الزائر نحن نرحب بك في منتدانا

هذه الرسالة تثبت انك غير مسجل لدينا

فارجو التسجيل

وشكرا

الادارة

سفــــيـــــنه احــــــلامــى رســــــت عــــلى شــــاطى الحــــــرييه ...................

اذهب الى الأسفل

سفــــيـــــنه احــــــلامــى رســــــت عــــلى شــــاطى الحــــــرييه ...................

مُساهمة من طرف ليث البراري في الإثنين يوليو 09, 2012 10:38 pm

حينما استيقظت ووجدت نفسى على فراشى حزنت حزنا عميقا فكل ماحدث لم يكن سوى
مجرد حلم رائع يا ليتها كانت حقيقه او يا ليتنى لم استيقظ قط من ذاك النوم
ما ذا عسى لو مكثت طوال تلك الليله وانا على هذا الحلم يا ليتنى لو مكثت فى
ذاك المكان اكثر من هذه الفتره الضئيله رايت فى منامى فى تلك الليله اننى
ابحر على سفينه احلامى سفينه شراعها السعاده وموجها البحار الدافئه وبحرها
حنان وركابها ملائكه فى ذاك الحلم رايت نفسى ابحر على سفينه رائعه كان
لونها ابيض ناصع البياض ابحرت بى على بحر ذهبى اللون كانت الامواج تتلاطم
بجانبى والسحب الكثيفه مكونه اشكالا رائعه على السحاب وضوء شعاع الشمس
الفضى يتراقص على شراع سفينتى كان المنظر هو ابداع الطبيعه الساحر وفجاءه
رست السفينه على ارض خضراء ملئيه بالشلالات والجبال والورود والاشجار كل ما
يوجد من ابداع فى الطبيعه كان هناك على تلك الجزيره وقفت على مقدمه
السفينه مندهشه تجمدت قدامى على مكانها لم استطع الحراك بل لم استطع حتى ان
ادير راسى يمينا او يسارا فقد كانت الدهشه عظيمه جدا لدرجه اننى احسست
وكان صخره تقف على رجلى وتمنعنى من الحراك وقفت بمكانى ساكنه للحظات وفجاءه
تقدمت نحوى يد بيضاء سحبتنى بلطف الى الداخل ووجدت نفسى فى منتصف تلك
الجزيره المدهشه حقا ابهرنى جمال المنظر الرائع حيث الجبال الابنوسيه
والتلال الخضراء ولكن ما زاد دهشتى اكثر واكثر هو عالم البشر بل عالم
الملائكه فوالله ما هذا ببشر وجدت هنالك اناس من مختلف الاشكال والالوان
وجدت الابيض والاسود وجدت الصغير والكبير كل هؤلاء لا يعرفون سوى الابتسامه
لا يعرفون كيف يكون الدمع او كيف ينزل او من اين ياتى لا يعرفون ما هو
الحزن ما معنى العبث لم اجد غير اللطف والحنان والرفق والامان يتزوج الابيض
من الاسود والغنى من الفقير دون تفرقه وجدت الجمال والغناء والفرح ولكن
قبل ان امكث فى هذا المكان كثيرا وجدت نفسى افتح عيناى على واقع حياه قاسى
واقع حياه يختلف تماما من الذى رايت فتحت عينى على الحقد والظلم والحزن
والحسد فتحت عيناى على عالم يمتلى بالقسوة عالم لا يعرف منهم معنى الرفق
والحنان الا قليل جدا عالم لا يعرف حتى ماذا يريد حينها سالت نفسى سؤال
واحدا سؤال حيرنى جدا وما زلت ابحث عن اجابته هل سفينه حياتى توقفت قط عند
هذا الشاطئ؟؟!!
avatar
ليث البراري

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 71
التقيم : 0
تاريخ الميلاد : 15/12/1998
تاريخ التسجيل : 09/07/2012
mms :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى