فرسان الدعم
عيزيزي الزائر نحن نرحب بك في منتدانا

هذه الرسالة تثبت انك غير مسجل لدينا

فارجو التسجيل

وشكرا

الادارة

الشيخ عبد الرحمن حمادوش

اذهب الى الأسفل

الشيخ عبد الرحمن حمادوش

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 16, 2012 4:02 pm



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد


الشيخ عبد الرحمن حمادوش

نسبه


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.
الشيخ عبد الرحمن حمادوش

كان التواضع سمته ، كثير الصمت،عفيف اللسان ، يستحي حتى من أبنائه وأحفاده ،
دائم البسمة في وجه كل من يقابله صغيرا كان أم كبيرا ، صبورا جلدا إلى حد
الدهشة
كان السخاء والكرم والإنفاق على اليتيم والسائل والمحروم ديدنه فهو من
عائلة معروفة بزاوية قجال التي كان الهدف من إنشائها تحفيظ القرآن وتعليم
العلوم الشرعية وأداء صلوات الجمع والأعياد، والإنفاق في سبيل الله وإصلاح
ذات البين .
إنه سيدي عبد الرحمن حمادوش بن الشيخ الطيب بن الشيخ الصديق الحسني نسبا .
ولد سنة ألف وتسعمائة وتسعة بقرية قجال. حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ
بوزيد خلفي ، ودرس الفقه المالكي على يدي الشيخ المختار بن الشيخ ، وانتقل
إلى زاوية أولاد سيدي الشيخ بطولقة ودرس فيها عدة سنوات ،ثم عاد إلى قجال
ليتولى الشؤون الخاصة للبيت الكبير وإطعام طلبة الزاوية .
كان سيدي عبد الرحمن حريصا على تلاوة كتاب الله بقوة تبرز في التأكيد على
مخارج الحروف ،وإعطاء المدود حقها . يحافظ على قراءة الحزب مع طلبة الزاوية
، يجالسهم ويصلي خلفهم ، وينفتح عليهم بالكلمة الطيبة والنصيحة النافعة ،
والتوجيه الذكي .
لا يعرف الكثير من الناس أن الشيخ سيدي عبد الرحمن كان فقيها ضليعا في
الفقه المالكي ، ولكنه لم يتصد يوما للفتوى، وكان يحيل المستفتين على الشيخ
الشهيد عبد الحميد حماد وش والشيخ القريشي من بعد ه.
" الخير فيما اختاره الله " كانت هذه كلمته التي يواجه بها كل ضغوطات
الحياة ومشاكلها ومصائبها .لم يكن يبدي جزعا من قضاء الله الذي ابتلاه في
فقد العديد من أولاده في عز صغرهم .وبعضهم في عز شبابهم .
ما رأيته منذ وعيت على الدنيا - وأنا حفيده وقد بلغت الخمسين من العمر عند
وفاته – أبدى غضبا من أحد منا صغيرا أو كبيرا، رجلا أو امرأة ، كما أني لم
أسمعه يسب خصما أو يذكر أحدا بسوء أو يخوض في عرض أحد ، كان بعيدا عن كل ما
ألفه الناس من غيبة أو سخرية .
كانت علاقة الشيخ سيدي عبد الرحمن بأبنائه وأحفاده ، ملؤها المودة والعطف
من قبله والتقدير والإجلال من قبلهم ،لم يحدث أن أبدى الشيخ عبد الرحمن
يوما شيئا من الغضب بل مجرد الامتعاض أو الانزعاج مما يصدر منا من أخطاء
أومواقف لا ترضيه.
كان للشيخ سيدي عبد الرحمن حضور معنوي كبير بقرية قجال ،فهو شيخها وسيدها
وعمادها ، كان وجوده يعطي سكان المنطقة الإحساس بالأمان والسكينة والحفظ
،يلتمسون منه الدعاء ، ويحرصون على دعوته لحضوره مجالسهم الخاصة والعامة
تيمنا وتبركا .
كان الشيخ رابح عيادي نعم الصديق الحبيب للشيخ سيدي عبد الرحمن. رفيقه في
تسوقه أو عيادة مريض أو تلبية دعوة ، وجليسه أمام الدارأو في ساحة المسجد .
عاش الشيخ سيدي عبد الرحمن ما يقرب من تسعين سنة ،رسم من خلالها معالم
أساسية لمن أراد أن يحيا حياة فاضلة من أحفاده والناس :حفظ كتاب الله
وتلاوته في كل آن ، والثقة في الله والتواضع لخلق الله ، والإنفاق في سبيل
الله ، والصبر عند البلاء والشكر في الرخاء .
انتقل الشيخ سيدي عبد الرحمن إلى رحمة الله يوم الثامن عشر من شهر أفريل
سنة 1998ودفن بمقبرةقجال . تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جنانه .





مخطط لفروع سيدي عبد الرحمن بن الطيب حمادوش


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.

مخطط يبين انتماء سيدي عبد الرحمن بن الطيب حمادوش الى ادريس بن دواد بن ادريس الثاني


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.



صورة سيدي عبد الرحمن بن الطيب حمادوش




avatar
Admin

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1907
التقيم : 4
تاريخ التسجيل : 09/06/2011
mms :

http://f-da3m.arabepro.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى